برنامج محاربة الإقصاء الاجتماعي بالوسط الحضري

أهداف عامة

  • محاربة الإقصاء الاجتماعي؛
  • تحسين ظروف عيش السكان.

أهداف خاصة

  • تحسين الولوج إلى البنيات التحتية الأساسية الحضرية وخدمات القرب (التعليم والصحة)؛
  • ضمان الإدماج الاجتماعي للشباب؛
  • تقوية التنشيط الاجتماعي والثقافي والرياضي؛
  • تعزيز التنمية المحلية المستدامة؛
  • تعزيز الأنشطة المدرة للدخل؛
  • تقوية مشاركة المرأة والشباب؛
  • تقوية الحكامة المحلية.

يستهدف هذا البرنامج 530 حيا حضريا ويشمل ثلاث فئات تتميز بما يلي :

  • توسيع قاعدة الاستهداف الترابي لفائدة المدن الصغرى، بناءا على عتبة 20.000 نسمة كمعيار لتحديد الجماعات الحضرية المعنية؛
  • تعزيز الاستهداف لصالح المدن التي تتجاوز 100.000 نسمة؛
  • دعم ومواكبة الأحياء الحضرية المستهدفة خلال المرحلة الأولى للمبادرة.

معايير استهداف الأحياء الحضريةاختيار الأحياء المستهدفة من طرف اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية، بدعم من المندوبية السامية للتخطيط أو مكاتب الدراسات المتخصصة ، وتشكل محطة تشاور موسع لكافة الفعاليات المحلية.حيث ينبغي اعتماد المعايير التالية :

  • معدل البطالة؛
  • نسبة الفقر؛
  • حجم السكان المستهدفين؛
  • التكامل مع برامج التنمية المحلية التي هي في طور الإنجاز أو المبرمجة (دور الرافعة)؛
  • المساهمة المالية للشركاء؛
  • مستوى تأهيل الشباب و نسبة الهذر المدرسي ... ؛
  • نسبة إقصاء المرأة والشباب؛
  • فرص التكوين والإدماج المهني: المراكز والجمعيات المتخصصة.

يخص برنامج محاربة الإقصاء الاجتماعي في المجال الحضري لاسيما الأنشطة والمشاريع المتعلقة بـ/ أو :

  • دعم الولوج إلى الخدمات الاجتماعية والبنيات التحتية والتجهيزات الأساسية في مجال الصحة والتعليم والثقافة والرياضة؛
  • التنشيط الاجتماعي والثقافي والرياضي؛
  • أنشطة التكوين والتواصل؛
  • الأنشطة المدرة للدخل والمشاريع الصغرى الموفرة لفرص الشغل والدخل القار.

• يتم اختيار المشاريع على أساس تشخيص تشاركي المنجز من طرف الساكنة المعنية بدعم من فرق التنشيط والمصالح الخارجية؛• يتم اختيار المشاريع الهادفة إلى تثمين المؤهلات المحلية والتي من شانها المساهمة في امتصاص العجز الاجتماعي؛• إعطاء الأولوية للمشاريع دائمة الفعل والوقع التي تتسم بالاستمرارية بناءا على :

    • تكامل واندماجية المشاريع مع باقي البرامج المحلية؛
    • أخد بعين الاعتبار تسيير المشروع عند وضع التركيبة المالية؛
    • المشاريع ذات الوقع القوي(عدد المستفيدين المباشرين وذات أثر فوري)؛
    • دور رافعة الشركاء؛
    • قوة تبني وتملك المشاريع من طرف الساكنة؛
    • احترام والمحافظة على البيئة؛
    • جودة الأشغال والتجهيزات؛
    • تكريس وإبرام اتفاقيات شراكة مضبوطة ودقيقة تحدد سبل التتبع والتسيير والصيانة للبنيات التحتية مع ضمان جودة الخدمات.

الحقوق محفوظة © للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية 2014